تقول الحكمة الشائعة إن هناك شيئين في الحياة مؤكدين: الموت والضرائب. وإذا كنت مدير مشروع، فمن المرجح أن تحدث هاتان الظاهرتان عاجلاً وليس آجلاً. أتعاطف معك بشدة. لكن لنضع الفكاهة السقيمة جانباً. إدارة المشاريع هي وظيفة ناكرة للجميل. بالنسبة للمراقب العادي، قد يبدو للمراقب العادي أن مديري المشاريع يحملون ثقل العالم على أكتافهم.

فهم مُجبرون على التعامل مع كل شيء بدءًا من المساهمين الساخطين إلى تخصيص الموارد، فهم ليسوا مكلفين فقط بالواجبات التنظيمية ولكن عليهم أيضًا الحفاظ على مستويات عالية من الإبداع للتوصل إلى حلول سريعة في تلك اللحظات الفوضوية التي لا تكفي فيها أفضل الممارسات. في هذا النص، سنلقي نظرة على التقنيات المختلفة التي ستساعدك في أن تصبح أفضل. اقرأ كيف تكون أفضل في تجاوز العثرات التنظيمية مع إظهار كامل قدراتك الإبداعية. 

مدير المشروع والإبداع الفعال

قليلة هي المواضيع التي أثارت الكثير من النقاشات في السنوات الأخيرة مثل موضوع الإبداع. فقد دخل هذا المفهوم الذي ظل لسنوات طويلة حكرًا على الفنانين و"المبدعين" إلى المنتدى العام. وقد تم تبني قيمته وتأثيره المفيد أخيرًا في جميع أنحاء المجتمع في مجالات لم تكن حتى وقت قريب مرتبطة بالفكر الإبداعي أو رحلات النزوات.

أصبح اقتصادنا يتأثر أكثر فأكثر بالحلول الإبداعية. ولهذا السبب، يمكننا أن نلاحظ تشكّل أسواق كاملة مخصصة لإطلاق العنان "للفنان الداخلي". تعد العديد من هذه الحلول بأكثر مما تستطيع تقديمه وتؤدي في كثير من الأحيان إلى الإحباط. وفي نهاية المطاف، فإن القوة الدافعة وراء معظم الفنانين الناجحين هي أكثر واقعية بكثير. ولسوء حظ العالم، لا توجد حبة سحرية من شأنها أن تحولك إلى بيكاسو أو سترافينسكي في العصر الحديث... ولكن هناك عادات بسيطة يمكن تبنيها في حياتك ستساعدك على أن تصبح مصمم أو مدير منتج أكثر فعالية وإبداعًا. 

حان وقت تنظيف غرفتك

إن أول ما يجب أن تتبناه في حياتك هو درجة معينة من التنظيم ومهارات إدارة الوقت. كما أن تحرير الوقت يحرر عقلك من الانشغال بأمور لا علاقة لها بالموضوع ويعزز التفكير المركز على المجالات التي ستستفيد من إبداعك فيها بشكل أفضل. أنا لا أقول أنه يجب عليك أن تصبح مهووسًا بالسيطرة الكاملة وتنفر من أحبائك من خلال إحساسك الجديد بالهدف.

ومع ذلك، فإن قدراً معقولاً من الانضباط والتخلص من الفوضى سيساعدك على تحديد أولوياتك لما هو أكثر أهمية. لن يكون التأمل أو الرحلات إلى التبت ضروريًا لتحقيق هذا المستوى من السلام الداخلي. على الرغم من أنني لا أشجعك على القيام بهذه الأشياء. يمكن تحقيق الانضباط والتنظيم بتكلفة أقل بكثير.

الأدوات وحدها لا تصنع سيداً.... ولكنها مفيدة للغاية

الاحتفاظ بالتقويم، وإعداد قوائم "المهام"، والتخلص من الأشياء التي لا تحتاج إليها، والحفاظ على مساحتك مرتبة. هذه بعض العادات التي يلتزم بها الأشخاص الفعالون. استراتيجيات كهذه تؤتي ثمارها بشكل كبير في المساعدة في تكوين حس التنظيم.

على المستوى المهني، هناك أدوات أكثر تخصصًا يمكن أن تساعدك في تحرير ذهنك. Teamdeck هي إحدى هذه الأدوات التي تعمل على تبسيط سير العمل وتحرير الحياة المكتبية. 

قد يبدو أن الإبداع هو فن غامض...

...ولكن فقط لغير المبتدئين. في الواقع، لا يوجد في الواقع أي سحر. فغالبًا ما يكون الإبداع الهادف نتيجة لمهارات تنظيمية تُترجم إلى اتخاذ قرارات أفضل. وإلى جانب ذلك، هناك عامل مهم آخر هو المعرفة. فالعفوية والحدس والارتجال هي كلمات رنانة رنانة يتم ترديدها عند مناقشة الفنانين وعملياتهم. في الواقع، سيجد معظمهم أن هذه التسميات مهينة إذا اختزلت فنهم بأكمله في هذه الكلمات. حتى أن الكثيرين قد يجادلون بأن هذه المصطلحات غير موجودة. الإبداع في أساسه ليس أكثر من فن اتخاذ القرارات.

تتمحور إدارة المشاريع وإدارة المشاريع حول تنفيذ خطة المشروع
إدارة المشروع في طبعة الفنان. أهداف المشروع هي نفسها دائماً. إدارة المشاريع وإدارة المشاريع والمهام، وتنفيذ خطة المشروع

قوة اتخاذ القرار

كان بيكاسو المذكور أعلاه، على الرغم من سمعته كرسام تجريدي، رساماً تجريدياً لا تشوبه شائبة، وكان مدرّباً تدريباً كلاسيكياً لا تشوبه شائبة. وكلما وضع الفرشاة على اللوحة لم يكن يتواصل مع قوة أعلى. كان يعتمد على معرفته وتقنيته الهائلة التي تراكمت لديه على مر السنين.

وتنطبق القاعدة نفسها على كل مجال يمكنك التفكير فيه تقريبًا. فالقرارات الملهمة غالبًا ما تكون نتيجة لامتلاك ليس فقط كمية كبيرة من البيانات ولكن أيضًا "النوع الصحيح" منها، وأخيرًا، القدرة على تحليل هذه المعلومات قبل الالتزام بمسار العمل. تقول المقولة البديهية إنه لكي تصبح بارعًا في أي مجال معين يتطلب الأمر حوالي 10000 ساعة من العمل الجاد والتفاني... ولكن بما أننا نعيش في عصر الإشباع الفوري، فهناك طرق يمكن من خلالها تسريع هذه الحالة. 

الفن البارع في تعزيز الإبداع 

إلى جانب ارتباط الإبداع بالكفاءة والمعرفة فإنه يتميز أيضًا بالنزوة والخيال الذي يربطه به معظم الناس. إنه طريقة للنظر إلى العالم بطرق غير تقليدية وإيجاد حلول ومسارات جديدة من بين المعارف المتراكمة الواسعة.

هذه المهارة مثلها مثل أي مهارة أخرى تحتاج إلى العمل عليها حتى تزدهر، ومثل أي شيء نجربه، قد يكون الأمر صعبًا في البداية ولكن مع مرور الوقت يصبح الأمر طبيعة ثانية. لقد كُتبت العديد من الأدلة حول كيفية أن تكون أكثر إبداعًا، وعلى الرغم من أنه لا توجد لدينا مساحة هنا للخوض في هذا المجال الذي لا نهاية له، إلا أن هذه بعض التقنيات السهلة التي يمكننا اعتمادها في حياتنا اليومية لنصبح أفضل في التفكير التخيلي. 

خطوة بخطوة - كيف بدأ مديرو المشاريع الفعالون رحلتهم مع 

  1. رسم الخرائط الذهنية:

    تساعدنا هذه الممارسة على إنشاء روابط بين المشكلة التي نحاول حلها أو المفهوم الذي نحاول فهمه، وذلك عن طريق كتابة الروابط التي نلاحظها بين المشكلة التي نحاول حلها وتدفق أفكارنا دون انقطاع. كما أنه يساعد في الاحتفاظ بالذاكرة أيضًا.  

  2. التلاعب بالفكرة:

    خذ فكرتك الأساسية وأعد ترتيب خصائصها. ومن خلال تغيير العناصر أو استبدالها ستزدهر أفكار جديدة. في الموسيقى، يستخدم العديد من المؤلفين الموسيقيين هذه المفاهيم عندما يعلقون في روتين. فيقومون بتحريك العناصر، حتى ولو بشكل عشوائي على أمل أن يظهر مفهوم جديد يدفعهم في اتجاه عملي. 

  3. اطرح أسئلة مختلفة:

    إن المشكلة ليست أكثر من مجرد سؤال يحتاج إلى إجابة، وإذا أحكمنا تفكيرنا في عبارة واحدة بعينها فقد يضر ذلك بإيجاد حل. بدلاً من ذلك، قم بتقسيم مشكلتك إلى أجزاء أصغر وإيجاد إجابات لهذه العناصر. سيجعل ذلك عملية حل المشكلات أقل إرهاقًا وسيعزز من إيجاد حلول أكثر إبداعًا. 

  4. اذهب في نزهة على الأقدام:

    روّج الفلاسفة الراديكاليون المرتبطون بالحركة الوضعية للمشي باعتباره الوعاء الرئيسي الذي يتم من خلاله إدخال نظريات جديدة إلى العالم. وقد أطلقوا على هذه الممارسة اسم "Dérive" وقد ساعدهم ذلك على الوصول إلى استنتاجات جديدة من خلال السماح لعقولهم باستيعاب ما يحيط بهم وإطلاق العنان لعقولهم أثناء مواجهتهم لمجريات الحياة اليومية. فالهواء النقي والاسترخاء يساعدان على ابتكار فكرتك الكبيرة التالية أكثر من الأجواء المتوترة والخانقة في المكتب. 

أداة إدارة المشروع تساعد في أن تكون مدير مشروع ناجح
Teamdeck.io - وحل فعال لإدارة المشاريع وتخطيط الموارد

تعدد المهام بقليل من المساعدة

مدير المشروع هو المسؤول عن التواصل بين قسم التطوير والعميل، والبحث عن حلول مبتكرة لتحويل الموجز إلى تقنيات، وضمان الإدارة المثالية لعمل الفريق ووقته. هذه أساليب العمل المختلفة والمجالات التي يجب على المرء أن يعمل فيها بشكل يومي تتطلب تنظيمًا وانضباطًا مثاليين. لهذا السبب ستكون ميزة جمع كل المعلومات في مكان واحد لا تقدر بثمن.

يعد Teamdeck أداة رائعة لإدارة المشاريع يمكن من خلالها جمع وتحليل كميات كبيرة من البيانات. ستساعدك هذه السهولة في الوصول إلى المعلومات المهمة كمدير مشروع على اتخاذ قرارات مدروسة. لقد صممنا برنامجنا لتبسيط العديد من العمليات التي تسبب الصداع. بعض المشاكل التي يحلها Teamdeck هي:

تخصيص الموارد

لتحقيق النتائج التي تريدها، تحتاج إلى الأشخاص المناسبين في الأماكن المناسبة. ولسوء الحظ، مع نمو الشركات يصبح من الصعب اتخاذ هذه القرارات المستنيرة. فمن المستحيل بشرياً حتى المدير الأكثر مشاركة في شركة برمجيات كبيرة لمعرفة ما يكفي عن موظفيه لتوزيع المسؤوليات وفقًا لمواهبهم أو عبء العمل الحالي أو خطط الإجازات. يمكن تخصيص أدوات البرمجيات وفقاً لاحتياجات الشركة.

في Teamdeck، يتضمن التخصيص في Teamdeck التقارير والعلامات وطرق العرض وهو سهل مع خيار الاستيراد. بفضل هذا الحل ستكون جميع التفاصيل المفيدة متاحة لمدير المشروع. أصبح من الممكن الآن الوصول إلى معلومات دقيقة عن مهارات الموظف، وموقعه، وأقدميته، وعبء العمل الحالي، وعبء العمل السابق، وخطط الإجازات، وأي شيء آخر قد تجده مفيدًا لقيادة فريقك بفعالية. إن استخدام التكنولوجيا التي تقدمها Teamdeck يجعل من السهل إدارة العمل الجماعي. باستخدام أداتنا، يمكنك زيادة الإنتاجية إلى أقصى حد وتقليل المشاكل مثل إرهاق الموظفين أو الفوضى الإدارية. 

تنفيذ المشروع

حتى إذا كان لديك خطة محكمة وأشخاص موثوق بهم في المكان المناسب، فلا يزال هناك طريق طويل من التخطيط إلى تحقيق المشروع. المرونة هي ميزة أساسية في هذه المرحلة. فالقدرة على التكيف بسرعة ستضعك في المقدمة في مجال عملك. استفد من البيانات للبقاء على المسار الصحيح عندما يكون لدى موظفيك إجازات أو إذا حصلوا على إجازات مرضية. سيسمح لك ذلك بسد أي ثغرات في الحال وسيضمن بقاء المشروع على المسار الصحيح. كل هذا دون الحاجة إلى تأجيل الموعد النهائي.

إلى جانب استخدامها في إدارة سفينة محكمة، يمكن أيضًا استخدام البرنامج بطريقة أكثر خيرًا. الموظف المتعب هو عامل محبط وغير فعال. يمكنك استخدام البرنامج لمراقبة مقدار العمل الإضافي الذي يلتزم به الموظفون أيضًا، وإذا لزم الأمر، من الممكن إرسالهم في استراحة. الاستخدام المفرط والاستخدام الناقص كلاهما ضار بنفس القدر. كلاهما على الفعالية والإبداع. إن الحفاظ على التوازن الصحي سيسمح للجميع في الشركة بأن يكونوا في أفضل حالاتهم. 

 

أداة Teamdeck.io لإدارة المشاريع تدعم دور مدير المشروع كقائد للمشروع
يساعدك Teamdeck.io في حل المشكلات المحتملة في تحليل تقدم الفريق أو عرض مهام المشروع المكتملة على أصحاب المصلحة

طوّر إمكاناتك دون أن تحترق

يواجه مدير المشروع عددًا كبيرًا من المهام كل يوم. التحدي الأكبر هو تنوع المسؤوليات التي يحملها على عاتقه. نحب تقسيم الأشخاص وفقًا لكفاءاتهم. هذا أكثر إبداعًا، وهذا أكثر إبداعًا، وهذا يتمتع بمهارات رائعة في التعامل مع الآخرين، وهذا مدير عظيم وقائد بالفطرة. حسنًا... على مدير المشروع أن يقوم بكل هذه الوظائف. كيف تفعل ذلك دون أن تصاب بالجنون؟

يكشف المقال أعلاه عن بعض الطرق لتطوير وإدارة إبداعك في عملك اليومي. وعلاوة على ذلك، ننصحك بكيفية تحسين عملك وعمل فريقك باستخدام مزايا التكنولوجيا الحالية، والتي أصبح تنظيم القدرات والوقت أسهل من أي وقت مضى.

 

هل تبحث عن يد العون لتصبح مدير مشروع فعال؟

برنامج إدارة الموارد تم اختيارها من قبل شركات رائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والإعلان، مثل Hill-Knowlton أو Unit9. 

منشورات ذات صلة

إدارة المشاريع

8 استراتيجيات لإدارة وقت المشروع من أجل عمل أكثر إنتاجية

1 فقط من كل 5 أشخاص (18%) لديهم طريقة مفيدة لإدارة الوقت. تساعدك استراتيجيات إدارة الوقت وأدوات إدارة وقت المشروع على التعامل مع العمل الذي تم تكليفك به في الوقت المتاح لك. من خلال العمل كمدير مشروع،...